TvQuran
https://lh5.googleusercontent.com/-JARh0sF1BzU/TeJpK79HQfI/AAAAAAAAAEo/gfP5nty41QQ/%2525D8%2525A8%2525D9%252586%2525D8%2525B1-%2525D9%252585%2525D9%252581%2525D8%2525AA%2525D9%252588%2525D8%2525AD.gif








آخر 10 مشاركات
يتواصل العقيد شرطة جمال عبدالباسط فى اعتصاب واغتيال الطفل حسام (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          الدرس اليومى بعد صلاة الفجر فى بيرمنجهام من بشرى مبارك إدريس (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          حكاوى اهلنا الطريفه شديد (الكاتـب : حاتم حاج حامد - آخر مشاركة : ودالطاش حمد - )           »          مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          بعد مباراة القمة ومباراة المريخ مع اهلى شندى والله تذكرت هلالاب ومريخاب العبيدية (الكاتـب : بشرى مبارك - آخر مشاركة : الفاتح علي الزبير - )           »          نواصل مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى بلاغ البيت المكسون (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          اهوال عذاب القبر ويوم القيامة (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          الشيخ الجليل غبدالجليل ( عبدالمجيد الباكستانى ) الذى ابعد عن الامامة (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          يا سلاااام يا هانم خالد عبدالرحمن شاى بالمستكة .. نشكرك (الكاتـب : بشرى مبارك - )           »          خطبة الجمعة 6 ربيع اول 1439 هجرية من مسجد الشركة بيرمنجهام (الكاتـب : بشرى مبارك - )


الإهداءات


العودة   :: منتدى العبيدية:: > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات يطرح القصص والروايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 02-04-2016, 01:25 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد أحمد شيخ الدين
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 235
مشاركات: 28
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد أحمد شيخ الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي كانت لنا آيام ......الدهب .....

[size="6"].
الحلقه رقم 20
هكذا ننام سيدتي .....
قطعة ذهب ربما بعثت بذلك العشق القديم الي طاولة العشاء وجعلت جل مايدور من نقاش كان يخصها نعم لقد كانت بالقدر الكافي ﻻن تكون هي محور الحديث المستفيض اختارت هي ان يكون بطلها ‏( احمد ‏) حكي لنا قصة لقائه بها مستصحبا حالة الخمول التوقعي التي كانت تسبق ساعة اللقاء نعم لقت جعلت من تلك المائدة وجبة شهية تناولها الجميع بشراهه وربما طلبو المزيد وصعدت من مطالبنا الي غايات على .... تبرع راشد و اشرف ان يقضيا سهره العمل وتمددنا نحن تحت اغطيتنا لنغوص في دوامة من الصراع المزاجي لﻼستماع فهذا يطلب ازاعة صوت والعرب وذاك يطلب ازاعة سوا وهذا يطلب ازاعة ام درمان كل في مكانه وباسواط شبه مرتفه واخري شبه رزيه كنت في خاطري اريد ان استمع ﻻزاعة بي بي سي ولكن الحاله كانت غير مناسبه ﻻن افرض راي علي اﻵخرين ... وقع محرك بحث الراديو علي مقدمة مسيقيه طويله تعزف نغما مصريا قديما دون ان اشعر سحبت يدي عن المؤشر وتركت النغم يصدح داخل الخيمه ويتعالي متصاعدا لييفتق اذن الليل الساكن ومابين اﻻنسجام وانتظار المغني صطعت كوكبه الشرق بسوطها الشجي ‏( نسيت النوم واحﻼمو ... نسيت النوم وايامو ... ‏) كان الصمت من الجميع ابلغ تعبير علي القبول وربما التفاعل مع مدخل اﻷغنيه وربما ستكون حالة الصمت هذه موضوع قهوة فجر الغد راحت اﻵنسه تتبكاكي علي النوم ورحت أتساءل ويغالبني النعاس أإذا كان شاعر اﻻغنيه هنا هل سيقول ذلك نعم فالصحراء تترك في نفسك ذلك الفراغ العقلي الكبير وتغمرك بكم هائل من الراحه النفسيه مما يزيل عنك هموم الحياه وتذهب باﻻرق في غياهب النسيان فهنا سيدتي ننام كما تنام قطعان الماشيه نتبادل اﻻنفساس وتهزي بنا اﻻحﻼم السعيده هنا سيدتي نستلقي علي اﻻرض ونلتحف خرق مﻸتها زرات الرمل هنا سيدتي اﻻفاعي والصراصير والعقارب والفئران تقاسمنا أسرتنا اﻻرضيه ورغم ذلك ننام آنى سنحت الفرصه .......... إستيقظت علي وقع شخير الراديو واظن انه قد نام هو اﻵخر مغاليا ماكان يقول قبل ساعات أغلقته جررت عليه غطاءه لينام في امان طالما إستجاب للواقع زاكره المكان تجزب يدك لتتحثث المكان الذي وضعت فيه مصباحك أشعلته بخطوة روتينيه ﻻتفقد هل عاد من كان في الورديه ادرت طيف المصباح علي جدران الخيمه لم أر واحدا من اﻻجهزه حيث كانت تعلق في مواضعها المخصصه لم يعودا بعد اظنهم قد وجدو ما يؤخرهم في سهرتهم هذه دونما اشعر نظرت للساعه ... ماهذا الرابعه صباحا رجعت اتفرس اﻻحزيه لعهم عادو دونما نشعر ﻻ لم يعودوا حتي اﻵن ما أفعل ايقظت أين احمد تعرفت عليه بصعوبه إقتلعته من بين تلك الجثث عاد الي الحياه بشكل متكاسل يجر انفاسه ببطء ... اخبرته بانهم لم يعودوا بعد إستلقي ثانية إقتلعته بعصبية مرة اخري ولكن بصوت خافت لم يعودو بعد والساعةالرابعة فجرا ... سبقته للخارج اخترق دهمة الليل وشتاءه القارص تتقاذفني الرياح اقطع عنفوانها بضوء المصباح علني اعثر او ألمح احدهم قادم من بعيد لحقني احمد واصبحنا ندور حول الخيمه نشتت اضواء المصابيح في فضاء السروبايوب عساهم يلحظوها من بعيد إن كانو تائهين في ظلمة الليل او غارقين في رمال الجبل العجوز .... وضع احمد مصابحا اعلي الخيمه ووجه انارته بصورة عشوايه ربما تصادف اتجاههم ومكثنا ننتظر ... يقطع الصمت واظنه ﻻحظ حالة التوتر التي كنت اعيشها ‏( سيعودون في الصباح ربما تشابهت عليهم الخيام ومكثو في احداها ووفرو علي نفسهم عناء البحث عن الخيمه ‏) وراح يحكي عن احداث مشابهه حدثت لهم مع اناس ضلو خيامهم ويجمل لي كيف دلتهم عقولهم الي تصرفات مثاليه انجتهم من الصحراء تارة اصغي الي مايقول وتاره يقف الليل حاجزا بيني وبينه ... اصبح الصباح إستيقظ الجميع باكرا اخبرناهم بذلك وانهم لم يعودا حتي اﻵن .... قررنا البحث عنهم تبرعت مجموعه بالبحث راجله والسوال عنهم في داخل المخيم ومجموعة بالعربه تدور في اطراف السروبايوب .......
كلما مررنا بخيمه بادرنا ‏( سﻼم عليكم ...
عليكم السﻼم
إتفطلو ياناس الجبنه مارقه
شكرا ... جاهزين والله ...
ياناس والله الجبنه مارقه
شكرا والله ما شاكين ..
عندنا ناسا لينا مارقين من البارح وماجو .... وماني عارفين خبرن ‏)
حقيقة اﻻمر ان الوقت مزعج جدا فهي ساعات الصباح الباكر ولكن طبيعه البشاشه والترحاب واﻹلحاح بالكرم هنا ﻻتخضع لقانون الزياره ... تصدي احدهم لﻼجابه وباسف المقصر وكانه يريد ان يقول ليتني لو املك ميغناطيسا يجزب الضاءعين ﻻجد رفاقكم الضائعين نعم اجتهد كثيرا ولكنه تماسك وقال ‏( ﻻ والله ما جو علينا جاي ... ‏) اراد ان يبعث فينا اﻻمل ‏( مابيبقو راحو بعيد الجبل دا ظاهر مابروح منهم ‏) ...
شكرا
شكرا .....
زهبنا الي حال سبيلنا نضرب الخﻼء والوديان ثم نعود آملين في انهم قد عادو من خلفنا وهكذا الي ان حلت العاشره صباحا اجتمعت الفرقتان سوية في زمنن واحد امام الخيمه واﻻسف علي وجوههم والشفقه لبست ثوبها واصبحت تتطاردنا باننا نحن المقصرين في ذلك ... تراهم اين زهبو ربما يخبأهم هذا الجبل اظنه يحتجزهم او انه ........ قربانا شخصيا اظنه فعل بهم كما فعل بالعنج من قبل او انه شاهدا علي ماحدث لهم ......
ومن دون سابق انزار عادا من بين الخيام يجتران ارجلهم وكل واحد يحمل كاشفه علي كتفه تحلقنا حولهم سالناهم بعشوائتنا جميعنا اين كنتم ..... ‏( حمنا بالليل لمن زهجنا وما لقينا الخيمه ودخلنا علي اناس هناك آوونا من البرد ومن التعب نمنا حتي هذه اللحظه ‏) توالت التبريكات بالسﻼمه وراح احمد يوبخهم بالخمول ﻻنهم نانمو حتي وضح النهار ونحن نبحث عنهم آه سيدتي هذه هي ظروف النوم هنا في بﻼد أظنك لم تسمعي بها ......
زكرياتي في الصحراء




















عرض البوم صور محمد أحمد شيخ الدين   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2016, 03:30 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عمر يعقوب
اللقب:
مشرف عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عمر يعقوب

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 4
مشاركات: 5,569
بمعدل : 1.58 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عمر يعقوب متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد أحمد شيخ الدين المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: كانت لنا آيام ......الدهب .....

يبدو ان عمليه التنقيب اظهرت نمط جديد من الادب يضاف الي ادب القنيص والهمباته والرعي والزراعه وغيرها من الانشطه السائده قديما فبعد ظهور الذهب وتكالب كل فئات المجتمع عليه شيبا وشبابا ظهر الشعر الذي يتحدث عن عمليات التنقيب وما يعانيه الشخص من تعب وكلل من اجل الفوز بالنفيس الغالي واليوم بين ايدينات قصه عن ما يدور في ذلك العالم
رائع اخ محمد احمد استمر لكن ابدا لينا من الاول
ههههههههههههههه
تحياتي




















عرض البوم صور عمر يعقوب   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2016, 02:31 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
محمد أحمد شيخ الدين
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 235
مشاركات: 28
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد أحمد شيخ الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد أحمد شيخ الدين المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي كانت لنا آيام ......الدهب .....

[SIZE="6"Mohamed Ahmad Sheekh Eldeen
مﻼحظة .
الحلقه رقم 16
الطريق الي السروبايوب أ .....
إنحسرت اﻵمال الى الدرجه الصفريه واصبح اﻻخفاق يﻼزمنا منذ ساعات الصباح الباكر كان يتحكم بمشاعرنا وكان يتجسم في راية يجب ان تستلمها من سابقك في الورديه قبل ان تستلم منه الكاشف بعد ان تكسر حاجز الصمت وانت من تعابير وجهه تعرف تماما انه قد جاء خالي الوفاض ‏( بشر او فرحنا اومالقيت خليه ‏) لتنطق تلك التعابير التي غالبا ما تعبر عن حالة فشل انيقه لتستهل دورك في الفشل انت وتكون معالم نصره محسوسه ذلك الصوت اﻻيقاعي للرياح وهي تعبث برايه نصره هكذا يصبح الحال حين تقبض اﻻرض كنوزها هكذا نصبح حين تجتمع الحظوظ العاثره وهكذا حينما تجتمع اﻵراء رغبة في الرحيل الي واد آخر . كان قدري ان اقود العربه لظروف خاصه لحقت بالساق اﻻساسي جعلته يترجل ويسافر الي القريه ويترك شان ومصير الرحله بين يدي شعور بالخوف والمسوليه رهبة تتملكني ونحن علي وشك الرحيل أدور حلولها دون ان اعي ماذا اريد ان افعل تاره اتاكد من اقفال عبوات الماء والوقود وتارة اتفقد اﻹيطارت فانتصب واقفا لينبهني اﻻيطار اﻻحطياطي من بين ركام اﻻغراض المكبوته بعشوائيه والموثوقه باحكام انا علي اهبة اﻻستعداد كان اﻻمر اشبه بﻼعب كرة قدم أستدعي من دكة البدﻻء ليخلف زميله كنت استمع ﻻرشادات عمر سائق العربه اﻻخري وكانه من علي البعد القريب قد لحظ حالة ارتباكي فهو صاحب رياده في شؤون السيارات التي تجوب الصحراء ولخص حديثه ماعلي إﻻ ان اتبع اثر إطارات عربته ان تباعدت بيننا المسافه
وكانني اتحاشي مقود العربه ذهب ثانية اتفقد اﻻيطارات ليرشقني معاذ ‏( يازوك ماتركب تفكنا عايز تعملنا فيها سواق ‏) انفجروا بالضحك وهم يعتلون اعالي وجنبات المتاع كزهرة تفتحت في الصباح الباكر ليعبث بوريقاتها النسيم كانت كلمات معاذ اشبه باشارة حكم الملعب لﻺذن لي بالدخول بعد عمليات اﻻحماء البدني تلك . إنحشرت بين مقعد ومقود العربه ‏( البوكس ‏) ليفاجاني عم عثمان الي اين تودون المسير سوال يبقاتك به رجل وقور كبير في السن حين تدخل في قبو مظلم ﻻتعرف نهايتة ومابه عله يريد ان يشعرني بالمسؤليه اولعله يريد ان يتاكد انني قدر المسؤوليه اولعله يريد ان يطمؤنني بعض الشي او يحزرني بعض الشي نعم هو يعرف الي اين المسير ولكن لماذا السوال اجبته ‏( الي السروبايوب العجوز ‏) نعتني باﻵخر ‏( وإنت فارذ العجوز وله الشاب ‏) آمأ من كان يجلس بيمنه بضحكه صفراء توحي بان اسلوب هذا الرجل ﻻ يعجبه بغلظه ادرت محرك العربه لتتبادل رجلي ورجل عمر علي مكابح البنزين لتصدر المحركات ايضا ذلك الصوت المتبادل في لغة يتواتر نطقها ساسير انا اوﻻ لينطق محرك عربتي وانا سأتبعك . بانين بعير جاث علي اﻻرض محمل باﻻثقال تحركت العربتان هو اوﻻ وانا ألحقه وكان يخيم علينا ذلك الصمت الحزر منذ ادارة المحرك وتبدا السرعه في اﻹتطراد اتفرس الصحراء في وضح النهار دونما اشعر سبقته في اﻻتجاه نفسه لكي اتفاجاء بواد من الرمال شددت علي عزم المحرك وبالهام من الله ﻻ اعرف كيف عبرت ذلك البحر من الرمال الممتده وسط مؤازرة اﻻخوة واصواطهم تخترق اذنيي من جنبات النوافذ ‏( شدها .. اوعك توحل ختﻼ إتنين .. الله اكبر ‏) وماان رست العربه علي الضفة اﻻخري من الوادي حتي انفجر عم عثمان بضحك هستيري بدرجه جعلته يتمايل وتارة يضع راسه علي كتفي اليمين ماذا هناك حتي انني توقفت عن القياده فقال لي في اريحية وغير معهوده نجحت في اﻻمتحان مستتردا له ماذا تقصد قال ‏( حنما نعتك بتلك اﻻسئله التي كنت اعرف اجابتها كنت الحظ هذا الوادي من بعيد وكنت اعرف اننا سنمر به لذلك اردت ان اشعل في نفسك بعض الحماسه لكي ﻻتودي بنا في اﻻوحال ‏) ابتسمت لصنيعه هكذا هم الكبار يخترقونا من حيث ﻻندي هكذا هم الكبار حينما يجلسون بيينا بصمت يقراءون نقاط ضعفنا تلك خبرة السنين لرجل عرك الحياة ويعرف من اين يثير الناس لصالحم وبينما نحن نتحدث وذهولي من ذاك الرجل تقدمني عمر وبحركه تجعل العربه تتغفز من بين اﻻرض المفككه وبتلك الوثبات الواثقه اجبته بإيماآت مقدمة السياره فهمتك ايها الرجل وانا اطيل النظر الي وجهه ثم نحو اﻻمام ......
زكرياتي في الصحراء
22 ديسمبر، 2013 ، الساعة 02:04 مساءً][/SIZE]




















عرض البوم صور محمد أحمد شيخ الدين   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2016, 02:40 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
محمد أحمد شيخ الدين
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 235
مشاركات: 28
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد أحمد شيخ الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد أحمد شيخ الدين المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي كانت لنا آيام ......الدهب .....

[size="6"][الطريق الي السروبايوب .. ب ..
تنطلق طائرتنا المقاتله بسرعة البرق وتبقي ذلك القرح اﻻليم علي جسد اﻻرض حيث تفتعله اﻻيطارات اﻻماميه وتصر علي توثيقه اﻻيطارات الخلفيه ويكتب علي جبين ايامها انهم قد مرو من هنا وهاهي زكراهم تبقي بعشوائية تقاطعاتها تلك تاره اسبقه وتاره يتخطاني من علي الممينه او من علي الميسره فاﻻمر سواء تقديراتك الشخصيه هي التي تقيد قوانين المﻼحه علي رمال الصحراء نعم فمزيج احتراق الوقود مع مايثار من غبار ناعم تمنعك من ان تري البيانات الضوءيه ﻹخطارات مكابح عربة عمر حيث تفوح رائحة المزيج في الفضاء وترثو زرات الغبار اﻻكثر ثقﻼ علي اجسادنا وتبقى تلك اللوحه المتحركه علي سفر . نعم سبقني عمر بعض الشي نعم اضعت معالم سيرة واصبحت اتبع اثار سيارة اظنها قد من هنا بقبل ساعات إلتفت نحوه ‏( عم عثمان ‏) لقد ضللت الطريق او باﻻحري لقد اضعت عمر ولكنه لم يحرك ساكنا فقط يتمايل استجابة لحركة اﻻمواج العاتيه ما العمل انا انطلق بسرعة اﻻفﻼت دون اري هدفا او مدرجا للهبوط اﻻطراري نعم انا في قلب المحيط واحسب زرات الوقود بدوران اﻻيطار وفي خاطري تلك الرفقه كم من الزمن تبقينا هذة المؤن البسيطه كم لترمن المياه يستهلك اﻻنسان في اليوم الواحد كيف انت عبواة المياة وكم من الزمن تصمدين ﻻبقائنا علي قيد الحياة واين انت ‏( السروبايوب ‏) نعم فرضت علي الصحراء ذلك الخيار ان يصبح السروبايون امﻼ في الحياة وان ادور حول اﻻرض عدة دورات كامله ﻻجده دون ان اعلم معلما واحدا يميزه عن الوديان تلك بهذه السرعه تبدلت اﻵمال كلهم قد علمو انيي قد ضللت الطريق ولكنهم يستقون صمتهم من بحار السراب إرتبكت بعض واصبحت اطيل النظر في جميع اﻻتجاهات وكلما إلتفت يمينة كسرت طيف نظرة الشاخص لﻼمام وخففت من وطأتي علي مكبح البنزين وبدات اطراف جسدي تستجيب للحدث دون اصدر لها اﻻوامر فسيدها يتحكم في حياة سبعة شباب ورجل فلن تجدي هذه الهروله نفعا الكون واسع والصحراء غادره والماء والوقود لن يصمدان حتي النهايه . ادرت عجله القياده نحو تل عالي ترجلت عن العربه ذهبت لمقدمتها فتحت غطاء غرفة المحرك ومازال يدور تركته مفتوحا ترجلو في صمت قاتل وهدوء حركي كسول ويائس هذا ينفض عنه غبار السفر ويذهب ذاك لتأدية غرض بيلوجي ويجلس آخر متكئا مواجها للعربه متامﻼ فيها امله في الحياة وذاك ينتصب واقفا ويدور بنظرة ممسكابعود ثقاب ويخلل به اسنانه وفي نفسه اين هذا المكان وماهو اسمه وماهي الوديان المجاوره ‏( نحن ضعن ‏) صدرت تلك العباره من ‏( كمال ‏) نعم لم يستطع الصمت اكثر فهو وافد الى الصحراء من جبال اﻻنقسنا حيث السافنا الغنيه الخضراء اراحني بعض الشي رد ‏( معاز ‏) ‏( ياراجل المويه والزواده راقدات ماتخاف ‏) شكرا لكن ابن وطني الصغير ‏( العبيديه ‏) شكرا لك ايها الصغير عمرا واﻻكبر موقفا فينا من اتكاءتك تلك علي الرمل وانت ترسم باناملك عليها خطة ﻻمل الحياة وتنسفها بيدك مرة اخري استجابة لواقع الحال . من بين ركام اﻻغراض إنتزع ‏( احمد ‏) ‏( مخﻼة الجبنه ‏) .. او وعاء مصنوع من جوال بﻼستيكي توضع بداخله اواني ومعدات القهوه كان في الزمان القديم يصنع من الصوف .. ثم قال ‏( ياناس اشربو الجبنه ‏) عبارة قصد منها ان نتناسي اﻻمر او نعقد اجتماع إجتر سجادته وتربع عليها وقال ‏( عم عثمان ‏) انا سوف اصنع القوة من كل هذا هذا ما إستطاع ان يقوله هذا الرجل اوقفت محرك السياره فلم يعد الوقود بالشي المتاح حتي يبرد محركها وجلست متكئا علي ايطارها اﻻمامي كيف اعتزر لهؤﻻء الناس واين انت ياعمر ......
زكرياتي في الصحراءsize]




















عرض البوم صور محمد أحمد شيخ الدين   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2016, 02:47 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
محمد أحمد شيخ الدين
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 235
مشاركات: 28
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد أحمد شيخ الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد أحمد شيخ الدين المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي كانت لنا آيام ......الدهب .....

[size="6"][ظة .
الحلقه رقم ...18
الطريق الي السروبايوب ... ج ...
وسط تساؤﻻتي تلك كنت اسمع بعض الهمس من الرفقه وهم يتحلقون حول القهوه جعلت من العربه فاصﻼ بيني وبينهم علني استحي الظهور امامهم وتتخلل تلك الهمسات اسواط حبات البن وهي تتدحرج مينة وميسره والي اﻻعلي احيانا دونما جدوي من الهروب نعم قد انتهي بها المطاف هنا علي ذلك السطح الحديدي اﻻملس الملتهب ستموت ﻻماحاله مامن سبيل للنجاه او الهروب ولن تشكل تلك القفزات سوي امل تائه ينتظر قدره .. وانا علي تلك الحاله اﻻنهزاميه كانت الصحراء تتمثل في ناظري علي صورة قرد استوائي يهزي بنا يقفز من جبل الي جبل اخر يقترب ويبتعد مرة اخري او ثعلب صحراوي ماكر خطط لتلكم المصيده وقدمها وليمة دسمه للقدر . لما أنت هكذا ألم يكن بينا عهد قديم اﻻ تتذكرين تلك الجلسات علي قمم الجبال وانت تتزينين بابهي حله أﻻ تتذكرين اوقات اﻻصيل وانا ارتمي علي جسدك الناعم آخذا حفنة من زرات التراب الناعم مسترسﻼ شعرك اﻻشقر ويفوح عطره في الفضاء اين تلك الليالي البهية الم يكن يكن لقاءنا اﻻول تحت جنح الظﻼم اكان ذاك الشعور كاذبا حين اتحثث نتوءات جسدك الدافئ أبهذت القسوه تقتلين عاشقيك كم عاشقا قتلت سيدتي اكانو عشاقا ام عابري سبيل لم ايتها المتمرده ؟ قاطعني احدهم ‏( الجبه مرقت يا ... ‏) ذهبت نحوهم وقفت طويﻼ بينما يلح علي احدهم بالجلوس اطيل النظر بعيدا ظل ابيض يسبح فوق السراب تظهر وتختفي معالمه علي ان اطلق نداء استغاثه ولكن كيف لي بالنداء اخفيت عنهم ذلك اخذت موقعي من الجلسه تناولت فنجان القهوه وقبل انت ارتشفه رايت صورتي عليه كانه يزركني كيف انت ايها التائه ارتشفته وانتصبت واقفا رايت ان الظل قد تقدم قليﻼ نحونا نعم انها سياره تتﻼب بها اﻻمواج كنت اتردد في ان اخبرهم ان هناك عربه خفت ان تكون خدعة بصر او اسلوب جديد من اكازيبها وفي نفسي اظنه عمر علي ان اتاكد ﻻزف لهم البشرى نعم اتضحت المعالم صحت ‏( داك عمر ‏) انتصبو صاح آخر ‏( والله ديل ناس عمر ‏) تركو اواني القهوه ومياه الشرب ونار القهوه علي حالها وربما تعثر عليها احدهم نعم علمتني الصحراء ان انظر الي ما خلف المشاهد ﻻتفرس الصوره الﻻعمق نعم علمتني ان انتبه ان هذه القهوه هي انس الصحراء الصامت .. وصلت العربه السيارة اﻻخري بام عينها متعقبا آثار إطارات السارة الضاله توقف بالقرب من المرتفع ذاك وترجل صاعدا عابسا صامتا وانا اعتزر له ببعض اﻻبتسامات كاد ان يصرعني كان يريد ان يزجر تلميذه الفاشل ولكن اظنه قد إلتمس لي العزر ﻻنه اﻻمتحان اﻻول ترجلو ايضا عن دابتهم وبدات بشريات الحديث بالسﻼم تصافحو بأﻻحضان واﻻيادي كأنهم افترقو دهرا من الزمن جلسو علي القهوه ثانية اوضحت له انني قد سلكت آثار عربة اخري قاطعني بان السروبايوب بالقرب من هنا .. في اي إتجاه ‏( هناك مافي راس جبل سنين شويه مافي جنبو حاجه ..... نعم ... دا جبل السروبايوب العجوز ‏) آه ايها اﻻستوائي لقد كان يجلس علي قمته وياتي في هزيانه ثم يؤوب إليه مرة اخري ليخبرني ان الجبل بالقرب منك ولكنك ﻻتستطيع الوصول إليه ....
رحلت القافله من جديد واصبح جبل السروبايوب مدرجنا اﻻساسي وعادت آمال الحياة بمجي عمر كما عادت طموعاتنا ونحن نلحظ جبل السروبايوب من علي البعد ينمو من باطن اﻻرض شيئا فشيئا جبل كبير متماسك يشكل وحدة هرميه عاليه يتربع علي ارض منبسطة منخفضه بعض الشي يدور حوله من سبقونا الي هنا تتفاوت عنه خيامهم بابعاد مسافاتهم الحرجه علي ان اختار مكان لﻼقامه بعيدا عن مجاري المياه والرمال التي ربما تخبئ اﻻفات و بعيدا عن المسطحات الصخريه للراحه في ساعات الليل نعم اشياء تحسب منذ البدايه هنا سنتوقف وهنا سننصب خيامنا وهنا سنستأنف البحث عن الذهب .....
زكرياتي في الصحراءsize]




















عرض البوم صور محمد أحمد شيخ الدين   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2016, 03:09 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
الفاتح علي الزبير
اللقب:
مؤسس و مدير عام الشبكة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفاتح علي الزبير

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 1
مشاركات: 8,530
بمعدل : 2.41 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفاتح علي الزبير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد أحمد شيخ الدين المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: كانت لنا آيام ......الدهب .....

احييك العزيز محمد احمد شيخ الدين على هذا السرد الجميل في رحلة البحث عن المعدن النفيس ... واصل يامبدع ... تحياتي




















توقيع : الفاتح علي الزبير

" أقــــــــــــــوال "

غالبا ما يكون النجاح حليف هؤلاء الذين يعملون بجرأة، ونادراً ما يكون حليف أولئك المترددين الذي يتهيبون المواقف ونتائجها

لا يصل الناس إلى حديقة النجاح دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات

إذا لم تحاول أن تفعل شيء أبعد مما قد أتقنته .. فأنك لا تتقدم أبدا
بيـــت شـعــــــــــرأعجبني
ما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهـر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شئ يسـرك في القيامة أن تراه

عرض البوم صور الفاتح علي الزبير   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدهب حقنا والمستفيدين منو ناس معينين عمارهدبه المنتدى العام 3 12-07-2012 05:16 PM
الدهب والجن محمد الحسين على كوة المنتدى العام 1 11-05-2010 06:05 PM
بحا دث , مقتل 17 واصابه 20 شخص بمنا طق الدهب فتح الرحمن سلمان المنتدى العام 6 11-05-2010 04:33 PM
(( ولو كانت مثل زبد البحر ..)) عماد ابراهيم المنتدى الإسلامي 13 05-05-2010 08:45 PM
هزلية (الدهب ... الدهب) إستجابة لطلب الأخ د. محمد عبدالرحمن ودحاج الزين تماضر عبدالرحمن منتدى الشعر والخواطر والأدب 10 12-29-2009 11:51 AM


الساعة الآن 01:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
جميع الحقوق محفوظة لشبكة منتديات العبيـــدية تنبيه هام ::: كل المواضيع والمشاركات المنشورة في شبكة منتديات العبيدية تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط ولا تمثل رأي إدارة شبـــــكة منتديات العبيدية .

a.d - i.s.s.w